عاشق الكمان “حازم فارس” يُؤلّف إفتتاحيّة مهرجان (معا نعمل ضدّ التّطرف والعنف)

بقلم الشاعرة والأديبة الكبيرة نوميديا جروفي

بدعوة مباشرة من مدير مشاريع (جمعية الصّداقة السويدية العراقيّة) في مالمو  يتوجّه عاشق الكمان حازم فارس للمشاركة في المهرجان الكبير (معاً نعمل ضدّ التطرف والعنف) الذي سيُقامُ في مدينة مالمو السويديّة بتاريخ 22 أبريل من هذا العام.

  • بعد الإعلان عن تسجيل أوّل أغنيّة بصوتك  تحت عنوان (عايش أنت بداخلي) والتّحضيرات لتصويرها بطريقة الفيديو كليب، ستُشارك قريبا وللمرّة الثانيّة على التّوالي في المهرجان الكبير (معاً نعمل ضدّ التطرف والعنف)، حدّثنا قليلا عن تحضيراتك للمهرجان وماذا تعني لك هذه المشاركة؟

حازم: شكرا لتسليطكم الضّوء على مشاركتي في مهرجان (معا نعمل ضدّ التطرف والعنف) الذي يُعتبر حدثا مهمّا في ظلّ ظروف العنف والتّطرف الذي يشهده العالم كلّه.

أنا سعيدٌ وفخورٌ لمشاركتي الثانيّة فيه لأنّني أريدُ المساهمة في العمل ضدّ التطرف والعنف من خلال موسيقاي، وهنا وجب عليّ أن أتوجّه بجزيل الشّكر والتّقدير للسيّد ” محمّد خورشيد” لإتاحته الفرصة لي ولتشريفي بهذه المشاركة الكبيرة التي أعطتني حافزا فقمتُ بتأليف مقطوعة موسيقيّة خاصّة لافتتاحية المهرجان.

  • حدّثنا أكثر عن هذه الافتتاحيّة والأسباب التي دفعتك لتأليفها.

حازم: هي إفتتاحيّة تُعبّر عن السّلام والحبّ ونبذ العنف والتّطرّف سيظهرُ ذلك جليّا من خلال النّغمات والإيقاع الذين استخدمتهما لرسم تلك الصّورة.

فمن خلال حواراتي مع السيّد محمّد خورشيد ووصفه للأعمال الجليلة التي يُقدّمها أعضاء الجمعيّة الموقّرة وبعض الأصدقاء والصّديقات من الشّباب بتنظيم لجان ليليّة لحماية المدينة وأهلها من بعض حالات العنف التي شهدتها المدينة مُؤخّرا، جاءت كلماته كنغمات تنسابُ تلقائيّا أمامي فوددتُ لو أنّني أستطيعُ أن أكون معهم في تلك اللّحظات، لذلك قمتُ بتأليف هذه الافتتاحية كنوع من المشاركة البسيطة جدّا مقارنة بما يُقدّمه غيري في مالمو من أعمال إنسانيّة كبيرة.

  • نغتنمُ الفرصة هنا لنسألك عن الأغنيّة التي سوف تُؤدّيها الفنّانة “ليلى خلف” إحدى عضوات فرقة (طيور دجلة).

حازم: الأغنيّة جميلة جدّا بعنوان ( فضلته عليك)و تحملُ معاني كثيرة، كتب كلماتها الشاعر المبدع “فهد الراشد”     و قُمتُ أنا بتلحينها و وضع التّوزيع الموسيقي لها خصّيصا للفنّانة ليلى خلف التي تملكُ صوتا جميلا جدّا و مساحة صوتيّة رائعة و إحساسا عاليا في التّعبير، خاصّة و أنّي قد استمعتُ لها أكثر من مرّة من خلال مشاركاتي الكثيرة في مهرجانات ‘فرقة طيور دجلة) الرائعة تحت قيادة المايسترو العراقي الكبير “علاء مجيد” التي حقّقت انتشارا كبيرا و شهرة واسعة لما قدّمته الفرقة من مستوى عالي في نقل التراث العراقي للعالم،  و ليلى خلف تُجيد الغناء و تُبدع في ألوان غنائيّة متنوّعة .

  • حدثنا عن ألبومك الموسيقي الجديد.

حازم: ألبومي الموسيقي الجديد يحملُ عناوينا جديدة ومُهمّة للغاية، فقد تحدّثتُ عن معالم مهمّة في مدينتي الغاليّة (البصرة) ومعالم كبيرة ومُهمّة في بلدي الغالي العراق.

التّسجيل والتّنفيذ كان في أكثر من دولة، لذلك أخذ منّي وقتا وجهدا كبيريْن، ومن المتوقّع أن يكون جاهزا في بداية العطلة الصّيفيّة من هذا العام.

  • كيف إحساسك وشعورك وأنت ضمن 50 فنّان شارك في تشكيل ثقافة الشّرق الأوسط حسب الدّراسة التي أعدّتها صحيفة (هافنجتون بوست) الأمريكيّة وأنت ابن العراق أرض الحضارة العريقة الذي صنع موسيقى خاصّة وصلت للعالم ونالتْ شُهرة عالميّة كبيرة من خلال ألبومك الموسيقي (ألف ليلة وليلة للكمان)؟

حازم: أفتخر أنّني عراقيّ، وسعادتي لا توصف بعدما قرأتُ الدّراسة التي أعدّتها الصّحيفة، وأنّني ضمن 50 فنّانا من مختلف الاختصاصات في الشّرق الأوسط، استطعتُ أن أساهم في تشكيل الثّقافة الموسيقيّة، وهذا عنوانٌ كبيرٌ جدّا في حياتي سيدفعُني أن أكون أكثر حرصا وأدقّ اختيارا وأوسع نطاقا في مشاركاتي القادمة.

http://www.ararat-lva.org/ar/ararat/2933

Designed by Agorahost - Copyright © 2017 Hazimfaris.com